مستجدات

بلوغ الأبناء سن الرشد يخول للأب المطالبة بإفراغهم من منزله بالنظر لكونه غير ملزم بالإنفاق عليهم-نعم(حكم قضائي)

     


  أصدرت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء حكما قضائيا يقضي بإفراغ أبناء المدعي من منزل أبيهم بناء على طلبه لاحتلالهم له بدون سند بعد بلوغهم سن الرشد وكونهم يتوفرون على عمل.
       وتعود وقائع القضية إلى إقدام أب على رفع دعوى قضائية في مواجهة أبنائه الراشدين والذين يتوفرون على عمل، حيث ادعى أنهم يعتمرون المنزل الذي يملكه دون سند من الواقع أو القانون، وأنه بالنظر لظروفه المادية الصعبة فإنه أصبح بحاجة لبيع عقاره هذا لتغطية مصاريف عيش، والتمس الحكم بطردهم من العقار تحت طائلة غرامة تهديدية.
     وأجاب المدعى عليهم الأبناء أن أبوهم المدعي يقيم بمدينة أخرى رفقة امرأة ثانية غير أمهم التي تركها بدون نفقة، وأن الدعوى الحالية مقامة بتحريض من الزوجة الثانية، وأنهم يقيمون في البيت رفقة والدتهم التي لم يطلقها ، والتمسوا عدم قبول الطلب لكونه لم يطلق والدتهم.
     وعقب والدهم المدعي أنه لم يدخل زوجته والدة المدعى عليهم لكونها كانت ولا تزال تتمتع بكامل حقوقها، والتمس الاستجابة للطلب.
    فاستجابة المحكمة لطلب الأب بإفراغهم وعللت حكمها بما يلي:
وحيث إن كل أب ملزم بالإنفاق على أبنائه القاصرين والعاجزين عن الكسب وتوفير سكن لهم.
وحيث إنه برجوع المحكمة لصورة كناش الحالة المدنية تأكد لديها أن كل واحد من المدعى عليهم قد بلغوا سن الرشد وأصبحوا قادرين على الكسب، ولم يبق والدهم ملزما بالأنفاق عليهم  أو توفير سكن لهم، كما أنهم لا يمكنهم التذرع بعدم طلاق والدتهم للتشبث بالإقامة ببيت المدعي نظرا لاعتبارها من الأغيار بالنسبة لهم بعد بلوغهم سن الرشد.
وحيث أنه أمام ذلك فإن المحكمة لا يسعها إلا التصديق بكون الأبناء المدعى عليهم محتلين فعلا للعقار موضوع الدعوى، ويتعين الحكم تبعا لذلك بإفراغهم منه ومن يقوم مقامهم، تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 100 درهم عن كل يوم تأخير.




 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -