مستجدات

مسؤولية مالك الحمام عن الكسور اللاحقة بزبنائه في حالة انزلاقهم أثناء الاستحمام(قرار محكمة النقض)

 

شحال من واحد طاح فالحمام وتهرس وقال هادشي لي مكتاب، اه هادشي لي مكتاب ولكن بامكانك تحاسب المسؤول في التقصير على نظافة الحمام، لأنك خلصتو وهو ملتازم يوفر ليك كل شروط السلامة
==============
اجتهاد قضائي مهم وغاية في الروعة.
-تتلخص وقائعه في أن سيدة كانت تستحم بأحد الحمامات فسقطت بسبب بقايا الصابون الموجودة على أرضيته وأصيبت بكسر في يدها اليمنى فرفعت دعوى قضائية ضد صاحب الحمام ملتمسة الحكم بتحميله كامل المسؤولية وبأدائه لها تعويضا إجماليا قدره 160000 درهم وإحلال شركة التأمين محله في الأداء.
- فأجابت المدعى عليها أن المدعية هي المسؤولة عما أصابها بسبب خروجها من الحمام لقاعة الجلوس وهي مطلية بالصابون البلدي مما تسبب لها في الانزلاق والسقوط.
-فقضت المحكمة الابتدائية بتحميل صاحب الحمام كامل المسؤولية وبأدائه للمدعية تعويضا قدره 65000 درهم مع إحلال شركة التأمين محله في الأداء.
- إلا أن محكمة الاستئناف ألغت الحكم الابتدائي بناء على أن المدعية لم تثبت أن صاحب الحمام قصر في بذل العناية المطلوبة منه ولم تدل بما يفيد أن قاعة الجلوس كانت مبللة وكانت أو بها مواد سهلت سقوطها وأنها هي الملزمة بالإثبات فلم تفعل مما يجعل طلبها مرفوضا.
- في حين أن محكمة النقض قضت بنقض قرار محكمة الاستئناف لكونها قلبت عبء الاثبات، فيكون إلزام المدعية بإثبات أن أرضية الحمام مبللة وتوجد بها بقايا الصابون المؤدية لسقوطها في غير محله، إذ أن صاحب الحمام هو الملزم بإثبات أن أرضية حمامه في حالة جيدة وأنه قام بتنظيفها من الصابون والمواد المسهلة للإنزلاق باعتباره هو المدين في العلاقة التعاقدية بين الطرفين لكونه ملزم بتوفير الظروف الملائمة لاستحمام المدعية.





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -