مستجدات

اجتماع مرتقب عصر هذا اليوم لإيجاد حل للشلل العام الذي أصاب المحاكم.

 
من المرتقب أن ينعقد بعد عصر اليوم الثلاثاء اجتماع هو الأول من نوعه بعد الدورية الثلاثية التي أجبرت السادة المحامين والقضاة وكل المتدخلين في مجال العدالة بالإدلاء بجواز التلقيح من أجل الولوج للمحاكم. 
هذا الاجتماع سيجمع بين الموقعين على الدورية الثلاثية؛ رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئيس النيابة العامة ووزير العدل، وذلك من أجل إيجاد حل توافقي لرفع حالة الشلل التي عمت كل محاكم المملكة للأسبوع الثاني نتيجة احتجاجات السادة المحامين بعد منعهم من ولوج المحاكم وإلزامهم بالإدلاء بجواز التلقيح، وهو الإجراء الذي اعتبروه مخالفا للدستور والمواثيق الدولية التي تحفظ للمحامين ممارسة مهامهم دون تضييق ولا عرقلة. 
وقد أثار فرض جواز التلقيح غضب المحامين بالنظر الطريقة التي فرض بها وللجهات التي صدر عنها هذا القرار الذي مس في نظرهم باستقلال السلطة القضائية الذي جاء به دستور 2011 وكذا باستقلالية المحامي واستقلال مهنته بالنظر لكونه لا يخضع لأي سلطة من السلط التي أصدرت القرار. 
وقد عبر الكثير من المحامين أن المشكل لا يكمن في تلقيهم للقاح ضد فيروس كورونا ذلك أن أغلبهم تلقوا الجرعة الثانية والثالثة ولكن المشكل في تقييد الولوج للمحاكم والتمييز بين المواطنين في الولوج لمرفق العدالة وكذا لعدم دستورية القرار في ظل عدم إجبارية التلقيح. 
وتجدر الإشارة إلى أن المحامين دخلوا في الأسبوع الثاني من الاحتجاج على هذا القرار وقاطعوا جلسات المحاكم والإجراءات بها بعدما تم منعهم من الولوج إليها. 
وقد تفاعلت جمعية هيئات المحامين مع الأمر وأصدرت بتاريخ 25 دجنبر بلاغا تتمسك فيه ببلاغاتها السابقة لرفض الادلاء بالجواز ودعوة المحامين لوحدة الصف والتماسك والالتزام بقرارات الهيئات التي يتبعون إليها. 
 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -